تنسيقية معضمية الشام l l الملخص اليومي لأحداث المدينة 18-02-2013

تنسيقية معضمية الشام l l الملخص اليومي لأحداث المدينة 18-02-2013

تقرير

لم يدم الهدوء طويلاً لتعود آلة الحرب الصهيوأسدية تدك المدينة وتحصد مزيداً من الأرواح و لتكبر معها الآلام والجراح

فقد شهدت مدينة معضمية الشام منذ الصباح هجمة صهيوأسدية شرسة على المدنيين والمنازل وكل ما يقف بوجههم حيث تعرضت
الأحياء السكنية للقصف المدفعي والصاروخي بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة بشكل هو الأعنف من نوعه وقد خلف القصف وراءه الخراب والدمار وعشرات الجرحى من الأطفال والنساء والرجال ومعظم حالاتهم خطيرة وحرجة فيما إرتقى عدد من الشهداء وهم ممن يقطنون معضمية الشام وهم من مدينة دمشق إستشهدوا بعد إعدامهم ميدانياً نفذته بحقهم عصابات ومرتزقة الأسد بالقرب من أحد الحواجز التابعة للمخابرات الجوية كما وشهدت تحليقاً مروحياً وتحليق لطائرات الميغ لعدة ساعات ولم يسجل أي غارة إجرامية كانت قد تودي بحياة المدنيين الأبرياء وقد إستمر القصف العنيف والشديد بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة حتى ساعات المساء
وفي ظل إستمرار عصابات الأسد بملاحقة أحرار و حرائر معضمية الشام في أماكن تشردهم ونزوحهم فقد تم إعتقال حرة من حرائر معضمية الشام من حاجز سعسع وهي
السيدة غالية أحمد معتوق (40 عام )
هذا ولا تزال الإشتباكات مستمرة على عدة محاور يتم حشد أعداد كبيرة من مرتزقة وعلوج الأسد بغية إقتحام المدينة وإرتكاب المجازر بها

الـــحـــالــــة الإنـــســـانـــيــــة ::
تتفاقم المعاناة يوماً بعد يوم وتزداد الجراح مع الحصار المفروض و عدم التمكن من الدخول والخروج إلى المدينة بسبب الحملة الشرسة من إعتقالات و إعدامات ميدانية بحق الأهالي
وتزداد المعاناة مع إستمرار إنقطاع التيار الكهربائي ونفاذ العديد من الإحتياجات الإنسانية والغذائية ومواد التدفئة وشح في مياه الشرب
وإغلاق الأفران أبوابها لعدم توفر الطحين
فيما يعاني الأطفال والنساء مشاكل نفسية كبيرة لما يتعرضون له من خوف ورعب مما هو قادمٌ عليهم من خلال القصف العشوائي الذي لايرحم كبيراً ولا رضيعاً فالحالة الإنسانية حالة مأساوية بكل ما تعنيه الكلمة
وننوه إلى إستمرار إنقطاع جميع أنواع الإتصالات فالهواتف الأرضية ما يزيد عن شهرين وهي مقطوعة تماماً
أما الإتصالات الخليوية فهي مقطوعة منذ يومين ومعدومة في حال توفرها
أما عن خدمة الأنترنت حدث ولا حرج فهي غير متوفرة وشبه معدومة

الـــحـــالـــــة الـــطـــبــيـــة ::
هي الحالة الطبية نفسها في إزدياد للاسوأ ولا سيما مع الضغط الهائل من الجرحى والشهداء وما يرافق ذلك من نقصان للمواد الطبية والاودية النوعية فمع إستمرار القصف العنيف الذي أوقع ما يزيد على 25 جريحا معظمهم في حالة حرجة من الأطفال والنساء وما يزيد عن ثلاثة شهداء …فلل الجرحى قصة أخرى لا تقل سوءاً عن قصة الشهيد بسبب نقص في المواد الطبية ولا سيما أكياس السيروم فمعظم الجرحى يحتاجون إلى رعاية طبية محددة وتصوير للطبقي المحوري وهذا ما لا يوجد في المشفى الميداني وهذا ما يزيد من الأمر سوءاً إعتقال كل جريح يمر على الجواجز المحيطة بالمدينة وبالرغم من كل هذه الجراح إلا أن المركز الطبي يستقبل جميع الحالات من إسعافات وعمليات جراحية حرجة نتيجة القصف أو من معاينة أهل البلد طبيا سواء من فحص الأطفال إلى العيادة السنية وكل ذلك يقدم بالمجان
===================
معضمية الشام تهدم المنازل فوق رؤوس قاطنيها وشهادة احد المواطنين

معضمية الشام الدمار والخراب في منازل المدنيين جراء القصف

معضمية الشام الدمار الناجم عن القصف العنيف الذي تتعرض له الأحياء السكني

معضمية الشام تحليق الطيران المروحي فوق سماء المدينة

القصف المدفعي العنيف على معضمية الشام

هذا المنشور نشر في معضمية الشام || ملخصات الأحداث الميدانية باللغة العربية, الملخصات اليومية بالعربية. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s