الشهيد الشاب أحمد خليل فضل الله

 

 

الشهيد: الشاب أحمد خليل فضل الله من مواليد عام 1996 والذي استشهد أثناء حصار مدينة معضمية الشام في 19-8-2012
لا يكل ولا يمل هذا النظام اللا انساني عن محاربة الشعب السوري بكافة صنوف وأنواع الاسلحة , لتكرر مرة بعد مرة بطولات الجيش الاسدي الباسل في قتل ابناء سورية الغالية من رجال ونساء وشباب وشابات وأطفال وتعود ا

لسيناريوهات لتكرر نفسها من حين لأخر.
فلم يبقى بيت سوري الا وفيه شهيد او مفقود او معتقل او مشرد طبعا أن بقي هذا البيت صامدا امام القذائف والصواريخ والاسلحة الثقيلة.
شهيدنا الغالي أحمد فضل الله والذي ينحدر من عائلة طيبة وكريمة كما هو حال كافة العوائل في مدينتا الصامدة , هذه العائلة التي عانت الكثير منذ بداية الثورة السورية من ممارسات هذا النظام الوحشي ليعتقل فيها الاب والاخوة وتمارس عليهم الكثير من الاساءات والاهانات من قبل العصابات الاسدية.
الشهيد الشاب أحمد كان في ريعان الشباب وهو أعزب, ومن الاشخاص الذين يتحلون بالأخلاق العالية واللطافة والأدب ورضا الاهل علما أن الشاب الشهيد كان يعمل في مجال الحدادة كما أنا الشهيد كان قد شارك في الكثير من المظاهرات المناهضة لهذا النظام اللاشرعي .
شهيدنا الذي كان قد تعرض لأكثر من حادثة خلال حياته مما سبب له في أخر حادثة صعوبة في النطق لبعض الكلمات علما أن الشهيد كان يعرف بين أصدقائه ومحبيه ب ” بوبو أما ”
وفي تاريخ 19-8-2012 في ثاني ايام عيد الفطر واثناء تعرض المدينة لقصف عنيف من اكثر من محور وسقوط كم هائل من القذائف والصواريخ على منازل المدنيين ليسقط العديد من القذائف على الحي الذي يقيم فيه الشهيد , مما أدى الى استشهاده مباشرة بعد اصابته بالعديد من الشظايا وقد اصيب ايضا العديد من المدنيين في تلك القذائف والذين كانت اصاباتهم بين متوسطة وخطيرة.
وكما هو الحال فأن المدينة تعاني من فقدان المشافي وشح كبير في المواد الطبية مما أدى الى استشهاد عدد كبير من المدنيين لعدم توفر المستلزمات الطبية او المشافي.
هذا هو شهيدنا والذي حاله يشبه حال كافة شهداء سورية الجريحة والذين قد دفعوا اروحاهم ثمنا لغد مشرق وحياة كريمة ,خالية من الذل والهوان ,سورية التي مازالت تدفع بكل ساعة حتى الان دماء خيرة ابطالها لأنها قالت لا للظلم لا للتهميش لا للاختباء وراء شعارات زائفة , هذه هو شعب سوريا البطل الذي رفع راسه وقال ” المــــــــوت ولا المــــذلـــــة ” وهو يعلم أنه مهما فعلت هذه العصابات الاسدية من قتل للأبرياء وهدم البيوت فوق رؤوس قاطنيها وتشريد الملايين من ابناء الشعب السوري فلا بد لليل أن ينجلي ولا بد لغد مشرق وأن كان للباطل جولة فأن للـــــحق جـــــــــولات.
رحمك الله يا أحمد ونحتسبك عند الله مع الشهداء ونسأل الله لذويك واخوانك كافة الصبر والسلوان
كلمات مهدات الى روح الشهــــــــيد
انغرست في ضمير الأحرار والثوار حي يا شــــهيد
لتحجز اسمك في ضمير التاريخ مع المخلصين يا شـــهيد
عجزت عبارتنا عن وصفك وكيف اوفيك حقك والله سماك شـــهيد
أي دمٍ رائعٍ هذا الذي منك قد سال وهل هناك اذكى من مسك ال شــهيد
أي عبق هذا الذي منك قد فاح وهل هناك ارفع عند الله من رتب ال شــهيد
اكثر ما شئت من القتل والفساد فالحق قادم وستدفع يا قاتل فاتورة كل شــهي
هذا المنشور نشر في شهداء معضمية الشام وكلماته الدلالية , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s