الشهيد محـــمـــد أمــــيـــن شـــحـــادة عـــديلــــة (أبــو عــدنـــان)

شهداؤنا يا من رويتم بدماؤكم أرض الوطن و فاحت رائحة دمائكم العطرة الفواحة بمعضميتنا بها نخلد ذكراكم
شهيدنا الغالي محـــمـــد أمــــيـــن شـــحـــادة عـــديلــــة (أبــو عــدنـــان)
استشهد بتاريخ 2012-7-28

فهو أب لــ3 بنات كان نورا لدربهم كما اختار لهم أسمائهم (بدور ..نور .. قمر )
كان الشهيد خارج المعضمية حفاظا على أرواح فلذات كبده عائلته و غاب عن بلده 5 أيام
ليتم بغيابه اقتحام منزله و سرقته و خلع بابه في أثنائها اتصل عليه الجيران ليأتي الى المدينة و يغلق باب منزله اللذي بقي مفتوحا بعد اقتحامه من قبل عصابات البطة
عاد أبو عدنان الى منزله و أغلق باب منزله و أمن عليه و في أثناء رجوعه الى عائلته طالته يد الغدر بقنصه في بطنه
ليضع يده على اصابته الدامية و يمشي بألم إلى أنا لحقت رجله اصابة أخرى بقنصها و عندها زحف بدمائه و اصابته
و لكن بحقدهم و عدوانهم و ندالتهم لا يريدون بقائه حيا
و هو يزحف تم قنصه برأسه لتودي به الى الشهادة بإذن الله و شاء القدر ألا يعود الى عائلته بل الى أحضان السماء ليكون شهيدا في الجنة
و هكذا خسرت المعضمية أحد من الكثير من الشهداء

يبلغ شهيدنا من العمر 47 سنة
كان رجل مناضل و قلبه طيب و بسيط قبل استشهاده بـ3 ساعات كان ينوي الذهاب الى جامع العمري للتبرع بالدماء ليسري دمه بجسد أخوانه و انقاذهم و لكن دمائه روت ارض بلده لتكون شاهدة عليه بالشهادة
كان شهيدنا ببساطته وعمله لوجه الله تعالى يقوم بتقديم راتبه للثوار رغم فقره و لكنه غني بأخلاقه و عمله الكريم
و التزامه بالصلاااااة

نسأل الله الرحمة لشهيدنا و الصبر لعائلته
ولتحل لعنة الله على النائمين الصاغرين أصحاب الجيوب المتخمة والنفوس العفنة
و شهيدنا سوف تصافحك الملائكة ,, وتقبل الجنة لروحك الطاهرة ,, ويسقيك الحبيب محمد من موثره الطاهر ,,

————————————–هدية لروح الشهيد
ذهبت و لم تعود
فاحت دماؤك كرائحة العود
فقدناك و ليس باليد حيلة

شهيدنا
مــحــمــد أميـــن شحادة عــديــــلة
اغتالتك يد الغدر الرذيلة
ما ذنب أطفالك فلا قوة لهم ولا حيلة
و حق دمائك الطاهرة لن تخضع جباهنا لهم ذليلة
لن يغفى لنا جفن ولا ليلة

حتى نأخذ بثأركم يا من كنتم لبلدنا رجال
و زفيناكم بالشهادة أيها الأبطال

مهما جار علينا الزمن
سنتغلب على كل المحن
و نكمل طريق أبو عدنان الغالي
و من مثله نالوا الشهادة
و رأسهم مرفوع بالعالي
مهما فقدنا و مهما سهرنا الليالي

لن تذهب دماؤكم هدر
قسما سننتقم لكم من يد الغدر

من معضميتنا و هواءها و ترابها و أهلها نقول اشتقنا لكم يا شهداؤنا … هنيئا لكم

هذا المنشور نشر في شهداء معضمية الشام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s