الــــشهيد نــــاصر زهــــير الــــواوي

 

الــــشهيد نــــاصر زهــــير الــــواوي اســــتشهد بــــتاريخ
20/07/2

012
في تلك الليلة كان ناصر مع جاره جالساً على كرسي أمام منزله اعتاد على الجوس عليه هو وأهله وجيرانه ..
لتستهدفهم قذيفة غادرة من عصابات الغدر والخوف المتمركزة في جبال معضمية الشام
وكعادة هذه العصابة عندما لايكون باستطاعتهم حشد جيوش الدمار لاقتحام المدن وتدميرها وتهجير أهلها الآمنين وسرقة محتويات المنازل والمحلات فإنهم يلجؤون إلى القصف من بعيد بقذائف عشوائية لا تفرق بين بشر ولا حجر … لتنزل أحد هذه القذائف بجانبه هو وجاره الذي يجلس بجواره فتطال شظاياها كليهما ويكون نصيب ناصر شظية في رأسه وكثير منها في ظهره ..
ليتم اساعفه ومن معه الى المشفى ولكنه فارق الحياة قبل وصوله إليها
( نسأل الله أن يتقبله في الشهداء وأن يجعل مقامه في عليين)
ناصر . . (الشاب البكر) لوالديه وحبيبهما الذي طالما سهرا و تعبا وعدا الليالي والأيام
ككل أبٍ وأمٍ في هذا البلد الصامد ليضمنا له ولإخوته حياة كريمة
ولكنه ورغم وجود مجرمين وقتلة يفسدون في الأرض ويهلكون البلاد والعباد إلا أنه لن تموت نفس حتى تستوفي أجلها
فنسأل الله عز وجل أن يرزق والديه الصبر والاحتساب عند الله عز وجل وأن يكتبه في مع الشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً
هذا المنشور نشر في شهداء معضمية الشام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s