الشهيد البطل قاسم محمد زيتون الملقب (( كاسم حسنين))

 

الشهيد البطل قاسم محمد زيتون الملقب (( كاسم حسنين))

بلغ من عمره 27 ربيعاً
مواليد كفرسوسة له اخوة من المعضمية من والدته
من آل حسنين

تربى وترعرع على أرض معضمية الشام

أمتاز منذ صغره بشجاعته الامحدودة وكرهه الشديد للظلم
وفزعته لأي شخص محتاج المساعدة

واتصف بمعشره السهل ونقاء قلبه
حيث استطاع بأخلاقه الحسنة وطبعه الكريم أن يدخل قلوب الناس جميعهم

كان البطل المغوار قاسم من أوائل الذين خرجوا للتظاهر والاحتجاج ضد نظام الطاغية

واستمر هذا الليث على نفس المنوال حتى لحظة استشهاده

حيث لم تفوته أي مظاهرة فكان دائماً في الصف الأول يهتف لنصرة المدن المحاصرة وإسقاط النظام المجرم

وعندما تفقده أمه كانت تجده في ساحات التظاهر مع باقي شباب المعضمية
وكانت دائماً تخاطبه ( روح يابني مسلمتك ل الله)

لم تغب الشهادة عن مخيلته أبدا فكان دائماً يتمناها ويدعو الله أن يحتسبه من عداد الشهداء، حيث تميز أوخر أيامه بكثرة صلاته ولجوئه لله

وقبل ارتقائه بيوم واحد طلب من أصدقائه أن يلتقطوا له صورة تذكارية وكان يقول (ياشباب مشتاق للجنة)…

وعند اقتحام ميلشيات اللانظام الإجرامية مدينة معضمية الشام ثاني ايام العيد
اصطفاه الله إلى جنانه

وهو يدافع عن المدينة بكل بسالة وتضحية دون أن يبخل بأي جهد لرد هذا العدوان الغاشم

ليلتحق بقافلة الشهداء الامتناهية حتى اسقاط العصابة الأسدية وأذنابها.

وعندما وصل خبر استشهاده إلى والدته خرجت تزغرد مرددة (عالجنة يابني
عالجنة ياعريس الله معك ياعمري).

هكذا سطر قاسم أسمى معاني البطولة والتضحية حتى ينال أهل بلده حريتهم وكرامتهم …….رحمك الله في جنان الخلد ياقاسم

نقسم بالله اننا لن ننساك يا قاسم …..

هذا المنشور نشر في شهداء معضمية الشام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s