الشهيد المسعف أحمد رجب

“ماذا نقول في شاب أبى بأن لايكون إلا من صانعي حرية بلده.
فجاهد من أجل معشوقته وحبيبته الأولى
و جاهد من أجل وطنه وبلده سوريا
أراد تحريرها من الظلم والذل ليجعلها حرة أبية.
لكنه أيقن بأن ذلك لايتحقق إلا بامتزاج الدماء الطاهرة بترابها المقدسة .
كان الحامي لبلده من نظام فاشي مستبد وكان المسعف المداوي للجرحى والأخ المحب المعطاء لكل من يحتاجه
فسبحان الله حيث كانت محبة الله لأحمد تفوق كل شيء حتى انتقاه من بين خلقه لينال شرف الشهادة وهو يسعف جرحى القصف جراء أقتحام معضمية الشام في

 يوم السبت الموافق ل
28. 7. 2012
هنيئآ له فقد أخلص في طلب الشهادة
وسعى لها ونالها.
مبارك لكِ معضمية الشام “”شهادة ابنك البار أحمد رجب”” و خفف الله مصاب ذويه
والله إن العين لتدمع و القلب ليخشع وإن على فراقكم لمحزونون
اجارنا الله في مصابنا .. و رحمك الله وعوضك الجنه وابدلكم خيرا منا

هذا المنشور نشر في شهداء معضمية الشام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s