الشهيد الشاب أسامة سليمان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الشهيد الشاب الشهيد أسامة سليمان
استشهد بتاريخ 28 / 7 / 2012
عاد من عمله بعد ظهر ذلك اليوم وال

مواجهات على أشدها في مدينة معضمية الشام بين الجيش الحر وجيش النظام وإذ بواالده يطلب منه أن يذهب بسيارته ليحضر أخوته وأولادهم وزوجاتهم من بيتهم الواقع في طرف المدينة الجنوبي إلى بيت العائلة بعد أن زاد القصف على المدينة وفعلاً إندفعى كعادته لفعل الخير غير أبه بما في الطريق من خطر يحدق بالجميع وصل إلى بيت أخوته وحملهم في سيارته وانطلق مسرعاً إلى بيت والده بيت العائله الكريمة واشتد القصف المدفعي على المدينة وارتفع صراخ الناس وهم يستغيثون ويستنجدون بأصحاب الهمه والنخوة لإسعاف المصابين لم يتمالك نفسه ورجع ليحمل مصاباً في سيارته ولكن ضربة من قناص غادر أوقعته شهيداً مع أذان المغرب وهو صائم وفاضت روحه إلى بارئها وهو يبتسم وكأنه يقول لقد فزت ورب الكعبة . إنها قصة بطل قضى من أجل غيره من الناس مات ليحيى غيره إنها أخلاق الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه. كان الشهيد أسامة مثالاً للأخلاق ومعروف عنه لهفته وحنانه على الضعفاء والفقراء يقطع اللقمه عن فيه ليطعم الجوعى من الناس كان ظريفاً سمحاً محبوباً مطيعاً لوالديه . رحمه الله وأسكنه فسيح جناته .
هذا المنشور نشر في شهداء معضمية الشام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s