عن الثورة في معضمية الشام

                                                  مع أول شعاع للحرية

معضمية الشام : احدى مدن الغوطة الغربية تبعد عن مركز العاصمة السورية ( ساحة الامويين ) 6 كم وتشكل المعضمية المدخل الغربي لمدينة دمشق

عانت المعضمية ماعانته من اضطهاد وقمع وترويع كسائر المدن السورية , فبحكم موقعها الجغرافي  المميز – تم إحاطتها من مختلف نواحيها بأجهزة القمع والبطش الأسدية

فحدود معضمية الشام تصل حتى بناء وزارة الاعلام حالياُ من جهة الشرق وفي المدينة حوالي خمسة مساكن كبرى للجيش والشرطة فـ مساكن المزة ومساكن ماسمي بالسومرية ومساكن الشرطة والضاحية على حدود مع جديدة عرطوز من جهة الشمال الغربي ومساكن السرايا من جهة الجنوب الغربي على الحدود مع جديدة عرطوز وفي المدينة ايضا مطار المزة العسكري .

* شمالاً : تتربع على جبالها الفرقة الرابعة بقيادة ماهر الاسد – الحرس الجمهوري – مساكن الضباط  – الفوج 555 – سرايا الصراع  – اللواء 141

*من الشرق : مطار المزة العسكري ( ذائع الصيت بقيادة المجرم جميل حسن ) –  فرع الاستطلاع – الحرب الالكترونية – الكازية العسكرية – والسومرية التي هي منبع الشبيحة في دمشق وريفها

*من الغرب : قطع عسكرية ( رحبة المركبات – فوج الكيماء – الشعبة )

*من الجنوب : منظمة التحرير –

كان للمعضمية قصة مختلفة مع الثورة ضد هذا النظام المجرم :

فقد انتفض أهل المدينة في عدة حوادث مشهورة منها على سبيل المثال لا الحصر في عام 2005 انتفضت عن بكرة ابيها في وجه النظام عندما حاول هدم البيوت على رؤوس ساكنيها بحجة انها مخالفة , وانتفاضة شباب المعضمية ضد نظام الأسد الأب إثر حادث على اوتستراد المعضمية ( الأربعين ) مما دفع النظام الى صب جام حقده وغضبه على أهالي المعضمية على مر السنين .

ومع ظهور أول شعاع للحرية في ثورة الكرامة 15/ 3 / 2011 غطى نوره اهالي المعضمية بـ أكملها , كانت البداية مع مشاركة ابطال المعضمية في 15 / 3 / 2011 في المظاهرة التي خرجت في سوق الحميدية , وبعدها هم من فجرها في الجامع الاموي 18 / 3 / 2011  , وبعد ذلك حان الخروج وقت الخروج للأبطال في المعضمية وكانت أول مظاهرة تشهدها معضمية الشام على ترابها الطاهر في 21 / 3 / 2011

وتم إعتقال أول مجموعة من شباب المعضمية رافقها  ظهور الصور الاولى لجرائم النظام في درعا ( درع الوطن ) مما زاد غضب الأهالي وكانت جمعة العزة 25 / 3 / 2011 اضخم مظاهرة في دمشق وريفها شارك بها حوالي 10,000 متظاهر وواجهتها قوات الامن بأقسى أنواع العنف والوحشية بالرغم من ان الهتافات البسيطة التي طالبت بالحرية والسلمية والفداء لدرعا واستمرت المواجهات بين عصابات الاسد والمتظاهرين السلميين من صلاة الجمعة حتى الساعة 8 مساءً قوات الامن بالرصاص الحي والمتظاهرين بالحجارة  وكلفت المدينة ثلاثة شهداء واكثر من مئة معتقل وإصابة العشرات على يد عناصر المخابرات الجوية الذي لم تفارق عناصره هذه المدينة منذ ذلك التاريخ . وتوالت الاسابيع وأيام الجمع وهذه المدينة تتسع فيها رقعت المشاركين في هذه الثورة وكان الشهيد الاول وليس الاخير على ثرى هذا الوطن في 5 / 4 / 2011 الشهيد محي الدين الدمراني حيث كان عائداً من عمله بسيارته الفان وتم إطلاق الرصاص الحي والمباشر على السيارة مما ادى الى استشهاده على الفور من قبل عصابات الاسد التي كانت قد اقامت عدة حواجز ليلية بحجة العصابات المسلحة وقد كانت تهمته انه يحمل في سيارته الشواكيش والمسامير الخشابية , وجمعة تليها جمعة وتلك الجمعة العظيمة التي كانت حقاً الجمعة العظيمة في تاريخ معضمية الشام حيث ودعت ثلاث ورود من شبابها ونزفت اكتر مئة وخمسين , الشهيد عبد المنعم قرقورا الذي قدم 26 ربيعاً من عمره لأجل الحرية التي هتف لها الشهيد مؤيد حسنين والذي ضحى بدوره بـ 29 ربيعاً لينال الطفل ضياء هزاع الحرية ولكن بكل شهامة تلقى ضياء رصاصة غادرة رفعته منزلة الشهداء , اجتياح ومداهمات وإعتقالات مسيرات اصلاح وتطوير تعذيب وقتل وتنكيل , فالشهيد عبد العزيز زين الدين قصة تروى في حكايات  الاكشن التي عاشتها المدينة إعتقل وعذب ثم اعيد الى منزله جثة شامخا ليبدأ مشوار الحرية8 والثأر من حاكم قتل اكثر من ثلاثة الالاف ضياء ورمل اكثر 10,000 شابة ويتم اكثر من 15,000 طفل .

كل هؤلاء الشباب الذين استشهدوا من اجل الحرية كان الجدير بالحاكم ان يقيم لهم عرساً جماعياً ويزفهم لزوجات كريمات ولكن كرسي الخسة الذي ورثه عن ابيه كان اثمن من اؤلائك الشباب الذين تركوا خلفهم من تعلم فن اسقاط النظام .

وتوالى سقوط الشهداء في هذه الرقعة الصغيرة من الوطن حتى تجاوز الثلاثين شهيد بالاضافة الى ما يزيد عن 2000 جريح بإصابات مختلفة .

أما المعتقلين فهؤلاء لهم قصتهم في حينا الجريح فبسبب قرب المعضمية من فرح المخابرات الجوية كان لها النصيب الاكبر من المداهمات والاعتقالات وعميات الترهيب التي مارستها عصابات النظام الاسدي وبشكل مستمر مخلفاً اكثر من 3000 الاف معتقل في مدينة لا يتجاوز عدد سكانها الاصلين 60,000 نسمة ولفترات طويلة عانى شباب المعضمية خلالها أشد أنواع التعذيب الوحشي والجرائم ضد الانسانية , ولا يزال يقبع في عتمة هذه السجون أكثر من 800 مئة من شباب المعضمية لا لشيء إلا لانه كتب في سجلهم المدني معضماني للأبد داعس راسك يا اسد .

وقد شهدت معضمية الشام العديد من الحملات الامنية المكثفة لإخماد جذوة الثورة فيها كان اعنفها الحملة البربرية لعناصر الفرقة الرابعة والمخابرات الجوية في 9 / 5 / 2011 حيث تم تطويق المعضمية ومحاصرتها قبل اقتحامها ب اسبوعين على التوالي ويقدر عدد الجنود الذين اقتحموا معضمية الشام بحوالي 18,000 جندي مدججين بالسلاح عدا الشبيحة وعناصر الامن وتم اقتحامها بالااليات العسكرية الثقيلة الدبابات ولا سيما القواذف الار بي جي والرشاشات وتم نشر القناصات على اسطح المباني وقاموا بإعتقال مايزيد عن 2000 شاب , وبعد ان تم اقتحامها بعدة ساعات فقط سرعان ماخرجت علينا ( بثينة شعبان على الشاشات الفضائية بلقاء صحفي مع صحفي اميركي تم جلبه من بيروت خصيصاً لهذا الغرض ساعتين فقط للادلاء بتصريح وهو ((( بعد عملية للجيش السوري في معضمية الشام مستشارة الاسد بثينة شعبان تقول ان النظام سيطر على الوضع في عموم سوريا  )))  ولم يحترموا خلال تواجدهم  كبير او صغير او شيخ او ضرير او حتى من الاحتياجات الخاصة ظناً منهم ان ذلك قد يثني الشباب عن مواصلة المسير على طريق الثورة لكنهم ملايعلمون أن من ذاق حلاوة الحرية مرة لن يعيده شيء إلى مرارة العبودية حتى لو كلفه ذلك حياته .

وتوالت أيام الثورة ومازال أبناء هذه المدينة كسائر الأبطال في سوريا الأبية يسطرون أروع آيات التضحية , ويضربون الأمثال على كسر حاجز الخوف واسقاط آسطورة القوى الأمنية التي تفاخر هذا النظام الفاقد للشرعية على مر أربعة عقود من الظلم والأضطهاد وأثبتوا انه يمكن لزهرة الحرية اليانعة أن تنبت بين صخور القمع والأستبداد

أول مظاهرة في معضمية الشام إنطلقت من جامع الزيتونة في 21 / 3 / 2011

هذا المنشور نشر في معضمية الشام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s