عن إضراب دمشق ، بعيون ثوارها

— عن إضراب دمشق ، بعيون ثوارها —
صورة
عمدت في اليومين الماضيين إلى التجول في أحياء الشام المختلفة ، فقط لأكحل عيني بـ الاضراب🙂

الإضراب بالتعريف هو فعل سلبي يتضمن إغلاق صاحب المحل لمحله تعبيرا منه عن رفضه عن ممارسات النظام الجائر و التوحد في فعل يدلل على بقاء النظام وحده أمام كتلة الناس اللي تجمعت وفق هدف واحد ,, هو اسقاط النظام

الشام بدأ فيها الحراك بشكل شجاع يوم 15و 16 آذار ، لكن ظلت مشاركاتها خجولة في حين دخلت غيرها متل درعا و دوما وداريا وحمص بشكل مبكر

عزوت هذا الشيء بحكم انتمائي الدمشقي و معرفتي لتفاصيل الحياة بالشام إلى كون أهل الشام في نعظمهم تجار
و التاجر لا يجازف و لا يحب الخسارة بالمطلق !

حراك الشباب الثوري في الشام ، المستمر و البطل و الشجاع ، وممارسات النظام الهمجية الممنهجة المستمرة أيضاً أدخل الناس في حالة من عدم القدرة على العودة للوراء أبدا ، أما ما يسمى بـ ما عد فرقت معهم

لقد دخلوا في الحراك بطريقة دراماتيكية برضاهم وغصباً عنهم !!

خطوة الاضراب في نظر الكثيرين من تجار الشام ي الخيار الوحيد المتبقي في أيديهم نظرا لان حمل السلاح مستبعد لا ومستهجن بالشام تحديداً
و التحدي بينهم وبين الامن اصبح مثبتا و واقعا

التجار لم يحملو السلاح لكن ما رأيته اليوم من اأن الأمن كان كالقملة المفروكة أمام الاغلاق المسكرة منظر بديع للغاية ويثلج الصدر

لن ننتصر بالاضراب وحده رغم ما كلفه ، ولن ننتصر بالتسلح وحده بأخطائه الحالية ، ولن ننتصر دون أن نوحد صفنا وكلمتنا
ولن ننتصر دون ان يكون عملنا من أجل الثورة فقط

السؤال : لماذا لم ينتصر اضراب تجار الشام عندما دعا إليه الشخ حسن حبنكة رحمه الله ,,
هل نستطيع أن نجيب ؟؟
نحن لا نريد أن نهزم
نريد أن ننتصر ,, ننتصر وحسب

لا يكفي ان تواسيتي بقلبك و لكن قف الى جانبي
بإمكانك أن تدفع عني رصاصة أو حتى قذيفة ’’ لا تشارك في دفع ثمنها
لا تشارك في قتلي
حبات الرز عندما تكثر تصبح جبلا
و العيدان المجتمعة لا تكسر
الاضراب يهز النظام ويطعج خاطره
و التسلح بالمقابل الخطوة الحاسمة

سيرهما معا يحرف النظام عن التركيز على احدهما دون الاخر و يدخله في حالة من التخبط

كتب لنا أو هكذا سارت الامور أن نجرب النضال السلمي و المسلح لا بل والنضال غير المجرب ، اللاسم له ما نعيشه من ألم و قتل لن تتسع له كتب التاريخ
ثورتنا محقة وعظيمة و ستقب الموازين بنصرها

ثورتنا ليس كمثلها ثورة لأن سوريا ليس كمثلها وطن ، وطغاتها ليس كمثلهم طغاة

بإذن الله متفائلين🙂

هذا المنشور نشر في معلومات ومقالات Articles & Info. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s